من حين إلى آخر, نحس بحاجة بأن نبتعد عن حياتنا و مهامنا للحظات نستجمع قوانا و نقدم مرة أخرى على الحياة بقوة أكبر.

الـتأمل الذهني طريقة رائعة يمكن استخدامها لنأخذ هذه الاستراحة القصيرة لعدة دقائق في اليوم, أو حين تسترعي الحاجة.

هناك العديد من المدارس الدينية و غير الدينية تمتلك عدة مذاهب و طرق في ممارسة التأمل, و هذه أمر رائع, حيث باستطاعة كلّ منّا أخذ ما نحب و ترك مت نكره, فالتعدد بالبطرق التي يمكن استخدامها يغني التجربة.

جميل أن نجرب عدة أمور مختلفة لننتقي ما يناسبنا, و هذه ما فعلت خلال بضع سنوات من ممارسة الـتامل الذهني اليومي, فتوصلت إلى عدة من الطرق التي أحسست بنفعها و تأثيرها شخصيا علي, و هذه ما شجعني لأن أشارك الآخرين هذه التجربة.

هنا عدة نماذج من تأملات بسيطة قد نقوم بها سجلت بهدف المشاركة و عسى أن يستفيد منها أكبر قدر ممكن من الناس.

بالنسبة لي التأمل لا يعكس أي معتقدات خاصة, إنما هي طريقة أستخدمها لأكون قادرة على التواجد بشكل كامل في حياتي اليومية في اللحظة التي أعيشها, و قد أمكنتني من زيادة قدرتي على التحكم بحياتي من خلال ما قدمته لي من مهارات جديدة في التركيز, و القدرة على السيطرة على المشاعر و زيادة في القدرة على الإنتقال من الأفكار السلبية إلى أفكار أكثر إيجابية.

من المهم الذكر بأن هذه فقط نماذج من تأملات و تجارب مبنية على تجرتي الخاصة فقط, و باعتقادي أن كل إنسان قادر على أن يبني هذه المهارة بنفسه, و هدف هذه النماذج المشاركة فقط, و أدعو الجميع إلى محاولة الإتيان بأفضل طريقة تناسب كل منّا و ما قد يناسبني قد لا يناسب غيري و ما قد يناسب غيري قد لا يكون مناسبا لي, و هو أمر طبيعي جدا, فلنبقي عقولنا مفتوحة بهدف الاستفادة من هذه التجربة قدر الإمكان ..