Mahabbeh/ فبراير 3, 2019/ مواضيع عامّة/ 0 comments

مشاعرنا هي كالمؤشر الذي يدلنا إذا كنّا على الطريق الصحيح تجاه ما نريد, أو إن كنّا قد انحرفنا عن المسار أو حتى توقفنا عن التقدم.

قد يكون فهمنا الأولي للمشاعر مبني على ما نعيشه يوميا, فهناك بعض الأحداث التي تجعلنا نحس بمشاعر إيجابية و بعض الأحداث التي تجعلنا نحس بمشاعر سلبية. و هو سطحيا أمر منطقي, لكن لماذا نمتلك إحساسا تجاه هذه الأحداث و ما الذي يحدد نوعية هذه المشاعر و شدتها؟

لنتفق في البداية على أننا قادرون على التعامل مع مشاعرنا في المركز الأول, ولو أن الموضوع قد يأخذ بعض الوقت و التركيز, إلا أنه أمر ممكن, و بالحقيقة هو الطريقة الصحيحة للتعامل فيها مع المشاعر.

في الحياة, هناك دائما ظروف و أحداث قد تثير لدينا مشاعر سلبية, و قد يكون من الصعب التحكم بهذه الظروف, و هو أمر طبيعي, لكن لدينا دائما الإمكانية بالتحكم بأنفسنا, بالطريقة التي نحس و نفكر بها.

و أول خطوة تجاه هذه المهارة, هي ان نفهم مشاعرنا, ما الذي نحس به, و أول خطوة تجاه تحقيق ذلك هي أن نراقب أنفسنا و نحاول أن نسأل أنفسنا كل ما أمكننا “كيف أحس الآن؟”

Share this Post

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>
*
*